معلومات عن الحج وعيد الأضحى

الحج وعيد الأضحى

الحجّ وعيد الأضحى مُقترنان مع بعضهما البعض، ولا يُمكن الفصل بينهما، وهما من شعائر الله تعالى التي يُباهي بها المَلائكة والأمم أجمعين، فللحجّ أركانٌ وشروطٌ وواجبات لا بدّ من تطبيقها ليصح ويقبله الله عزّ وجل من العبد، كما أنَّ للعيد آداباً لا بُدّ من المسلمين الالتزام بها ليكون العيد مصدر فرحٍ لهم ولعائلاتهم جميعاً.

معلومات عن الحج

الحجّ من أركان الإسلام التي لا يصحّ إسلام المرء إلّا بالقيام بها، قال تعالى: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) [الحج:27]، وقد فرضه الله تعالى على المسلمين مرّةً وَاحدةً في العمر عند الاستطاعة، ويبدأ وقت الحج في اليوم الثامن من ذي الحجة عندما يحرم الحاج، ويحتاج الحاج إلى التعرّف على مناسك الحج من أجل تأديته بالطّريقة السليمة وبالتالي الحصول على الأجر والثواب.

أركان الحج

للحجّ أربعة أركان لا بُد من أن يؤدّيها بها الحاج، ولا يصح الحج دونها، كما أنَّ الترتيب واجبٌ فيها فلا يجوز تقديم ركنٍ على آخر، وهذه الأركان هي:

  • الإحرام، وهو نيّة الحاج الدخول بالحج ، ويحرم من مكانٍ معينٍ تم تحديده حسب الوجهة التي قدِم منها الحاج، ويكون ذلك في اليوم الثامن من ذي الحجة.
  • الوقوف بعرفة، وهو أهمّ أركان الحج، ويَكون الوقوف من زوال شمس يوم التاسع من ذي الحجة، ويمتدّ إلى طلوع فجر يوم النحر، وهناك من يقول بأنّ وقته يبدأ من طلوع فجر يوم التاسع من ذي الحجة، وقد قيل إنّ الحاج لو وقف بعرفة لحظةً واحدةً فقد أدرك عرفة وصح حجه.
  • طواف الإفاضة ويؤدّيه الحاج بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة.
  • السعي بين الصفا والمروة، ويؤدّيه الحاج المتمتع بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة وطواف الإفاضة، وأمّا الحاج القارن والمفرد فيجوز لهما السعي بعد طواف القدوم.

معلومات عن عيد الأضحى

قضت حكمة الله تعالى وجود العيد للمسلمين من أجل الترفيه عن النفس وتقديم التهنئة لبعضهم البعض؛ فعيد الفطر يأتي بعد صيام شهر رمضان، وعيد الأضحى بعد أداء فريضة الحج للحجّاج، وصيام يوم عرفات لغير الحجاج.

يأتي عيد الأضحى في اليوم العاشر من ذي الحجة؛ حيث يكون الحجّاج قد نزلوا عن جبل عرفات في اليوم التاسع من ذي الحجة، وقد نهى رسول الله عن صيام اليوم الأول من العيد وذلك لإقامة شعائر الله في هذا اليوم وزيارة الأقارب وتقديم التّهنئة والشّعور بفرحة العيد.

يسنّ التكبير ليوم عيد الأضحى منذ اليوم الأول من ذي الحجة، قال تعالى: (ويذكروا اسم الله في أيام معلومات) [الحج:28]، وهذه الأيّام المعلومات هي الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، وقد ذُكِر عن ابن عمر وأبي هريرة رضي الله عنهما أنّهما كانا ينزلان إلى السوق خلال أيام ذي الحجة وهما يُكبّران فيُكبّر الناس معهما، وهذا دليلٌ على سنة إظهار التكبير في السوق وفي المساجد، بينما التّكبير المقيّد الذي يأتي بعد الصلوات المفروضة فيبدأ من فجر يوم عرفة، وصفة التكبير أن يقول المسلم: “الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد”

2 مشاهدة