كيف ينتقل فيروس كورونا

فيروس الكورونا

في عام 2012، ظهر فيروس أو وباء الكورونا لأوّل مرة في السعودية؛ حيث تم اكتشافه من قبل طبيب مصري، نجح في عزله من رجل سعودي توفّي على إثره، حيث ظهرت عليه عدّة أعراض، مثل: ضيق حاد في التنفس، والفشل الكلوي، ومنذ ذلك الحين بدأ هذا الوباء بالانتشار شيئاً فشيئاً حتى بات مرضاً فتاكاً بالأرواح البشرية، وهو مرض معدي ينتقل من شخص لآخر، ويطلق عليه أيضاً (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، وهو يصيب الجهاز التنفسي.

بدأت منظمة الصحة العالمية منذ أكثر من عامين برفع حالة التأهب لمواجهة هذا الوباء الفتاك الذي أصبح أمراً مخيفاً بالنسبة للشعوب، ومن المتعارف بأنّ هذا المرض بدأ بالتفشي في دول إفريقيا شيئاً فشيئاً، علماً بأنه قد ظهر للمرة الأولى في السعودية، وانتقل إلى الأردن وقطر وفرنسا وتونس وأمريكا واليونان وإيطاليا وبريطانيا ولكن بحالات محدودة العدد.

أعراض فيروس كورونا

تظهر على الشخص المصاب (الحامل لفيروس كورونا) أعراض مشابهة بأعراض الإنفلونزا أو نزلات البرد؛ حيث يبدأ المريض بالسعال وترتفع درجة حرارته، ويلازمه صداع، وضيق في التنفّس، بالإضافة إلى الاحتقان في الحلق، وفي حال اكتشاف وجود الفيروس في جسم الإنسان في بداية الأمر من الممكن له أن يتماثل للشفاء وأن يستجيب للعلاج.

في حالة عدم الكشف عن حمل الشخص للفيروس، فإنّ حالته تتدهور وتتعدى الأعراض لتصل إلى التهاب حاد في الرئة، وذلك بسبب تلف الحويصلات الهوائية وتوّرم أنسجة الرئة، وقد تصل في بعض الحالات الحاملة للفيروس إلى الفشل الكلوي، وقد أوضحت منظمة الصحة العالمية بأن هذا الوباء يغزو الجهاز التنفسي فبالتالي يُسبّب التهاب المعدة والأمعاء.

طرق العدوى بفايروس الكورونا

يتوّجب على الإنسان أخذ الحيطة والحذر من استخدام أدوات الآخرين، نظراً لانتقال هذا الفيروس عن طريق الأسطح الملوثة، وكما أنه ينتقل عن طريق الرذاذ التنفسي الذي يخرج من الشخص المصاب بالفيروس لحظة العطس، ويتوجّب على العاملين في مجال الصحة أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر بالوقاية من هذا الفيروس، عن طريق الإجراءات الوقائية من الأمراض التنفسية بشكل دوري وخاصّةً داخل المستشفيات التي سبق وأن كشفت عن حالة مصابة بهذا الوباء.

طرق الوقاية من فيروس الكورونا

  • لا تلمس الأسطح الملوثة لأنها تعد أحد طرق انتقال الفيروس من شخص مصاب إلى سليم.
  • تجنب استخدام الأغراض الشخصية لحامل هذا الفيروس .
  • حاول تجنب مخالطة الأشخاص المصابين بهذا المرض، وارتداء الكمامات الواقية في حال دخولك الأماكن المزدحمة.
  • حافظ على نظافة يديك جيداً من خلال الغسل المستمر بالماء والصابون.
  • تجنب رذاذ المريض أثناء عطاسه.

وكما يتوّجب على الشخص المصاب أخذ الحذر من نقل الفيروس إلى آخر سليم وذلك بتجنّبه التواصل مع الأشخاص الأصحاء أثناء فترة المرض للوقاية من انتقال العدوى إليهم، وأن يعمل على تغطية فمه بمنديل ورقي عند السعال أو العطاس، والتخلّص فوراً من المنديل في سلة المهملات.

2 مشاهدة