كيفية إحرام المرأة للعمرة

الإحرام

الإحرام هو أوّل مناسك الحجّ والعُمرة وهو النِّية القلبيّة للدُّخول في النُّسُك، وسُميّ الإحرام إحراماً لأنّ المسلم والمسلمة يُحرِّمان على نفسيهما ما كان مباحاً لهما قبل الإحرام من النِّكاح والطِّيب وتقليم الأظافر وحلق الرَّأس أو التَّقصير وغيرها.

الإحرام من العبادات العظيمة التي يُقصد بها التَّجرد من الدُّنيا وزخرفها ومتاعها والإقبال على الله بقلبٍ خالٍ وجسدٍ طاهرٍ، والإحرام مكانه من الميقات المُحددّ في الشَّرع بحسب المنطقة التي تأتي منها قوافل الحجاج والمعتمرين.

كيفيّة إحرام المرأة

إحرام المرأة للعُمرة أو للحجّ يكون بنفس الطَّريقة التي وردت عن نساء النَّبي صلى الله عليه وسلم والصَّحابيّات ممّا علمهنّ إياه النَّبي الكريم؛ فعلى كُلِّ امرأةٍ نوت العُمرة ما يلي:

  • اغتسلي بجميع بدنكِ؛ لفِعل النَّبي صلى الله عليه وسلم لذلك، ولأنّ ذلك أفضل في تنظيف الجسم وإزالة ما عَلِق به من الأوساخ والرَّائحة بعد رحلة سفرٍ طويلةٍ.

إذا كانت المرأة حائضاً أو نفساء وقت وصولها للميقات؛ فعليها الاغتسال؛ لأنّ النَّبي صلى الله عليه وسلم أمر أسماء بنت عُميس رضي الله عنها وهي نفساء بالاغتسال، وأمر عائشة رضي الله عنها بالاغتسال وهي حائض، وذلك من أجل النَّظافة وتخفيف الحدث من الحائض والنفساء.

  • على المرأة التي تُريد أداء العُمرة تطبيق سُنن الفِطرة المتعلِّقة بالمرأة من نتف الإبط والعانة وتقليم الأظافر وكلُّ ما تحتاج المرأة إلى إزالته من شعر الجسد كي لا تضطر إلى فِعل ذلك وهي مُحرِمةٌ.
  • استخدمي الطِّيب بعد الاغتسال في الثَّوب والجسد لكن يُشترط للمرأة استخدام الطِّيب بدون رائحةٍ.
  • البسي ملابسكِ التي أُعدّت للإحرام- وليس هناك لِباس محددٌّ للمرأة- لكن يُستحب للمرأة التي تريد أداء العُمرة تخصيص الملابس المناسبة لهذه العِبادة بحيث تكون ساترةً لجميع البدن، غير شفافة، وواسعة، وتخلو من التطريز أو الخرز أو القماش اللَّامع والمبهرج، ويفضّل أنْ يكون اللِّباس ذا لونٍ غامقٍ لا يلفت الأنظار إليكِ.
  • اخلعي البرقع أو النِّقاب إذا كنتِ لابسةً لأحدهما؛ لقول النَّبي صلى الله عليه وسلم:”لا تنتقب المرأة المُحرِمة”، ولكِ بعد الإحرام إذا أردتِ تغطية وجهكِ إسبال الخمار عليه، وكذلك كفيكِ لك تغطيتهما بقطعةٍ من القماش أو بثيابكِ لكن تجنَّبي ارتداء القفازين.
  • قولي بعد الانتهاء من الإحرام لبيّك اللهم عمرةً، ثُمّ ابدئي بتكرار التَّلبية من ساعة الإحرام حتّى وصولكِ إلى مكّة والبدء في طواف العُمرة، مع مراعاة التَّلبية بصوتٍ خافتٍ غير مسموعٍ؛ فصوت المرأة عورةٌ، وصيغة التَّلبية هي: لبيَّك اللَّهم لبيَّك، لبيَّك لا شريك لك لبيَّك، إنّ الحمد والنِّعمة لك والمُلك، لا شريك لك.
2 مشاهدة