كيفية أداء العمرة للمرأة الحائض

أداء العمرة للحائض

لهذه القضية أربع حالات هي:[١]

  • أن تمر المرأة بالميقات وهي حائض، فلا يجوز لها أن تتجاوزه إلا بنيّة، وتقول: (لبيك اللهم بعمرة)، والأفضل أن تقول: (لَبَّيْكَ اللهُمَّ لَبَّيْكَ، مَحِلِّي من الأرضِ حيث تَحْبِسُنِي)،[٢]لأنه من المتوقع أن يحصل في الطريق ما ليس في الحسبان، ولا يجوز للحائض أن تطوف بالبيت، وعليها أن تنتظر حتى تتطهر، ومتى طهرت فإنها تكون مُحرِمة، والطهارة تكون بأن تغتسل في سكنها، ثمّ تطوف وتسعى وتتحلل من العمرة.
  • أن تمر بالميقات وهي طاهرة، ثمّ تحيض قبل الطواف، والحكم هنا كالحكم في النقطة السابقة.
  • أن تمر المرأة بالميقات وهي طاهرة، ثمّ تطوف بالبيت وهي طاهرة، ثمّ تحيض أثناء الطواف، فتمسك عن الطواف عند نزول الحيض، وللفقهاء في هذه المسألة قولان، إما أن تعيد أو تبني، والأرجح أنها تعيد الطواف من جديد إن طال الفصل.
  • أن يأتي المرأة الحيض بعد تمام الطواف، وقول جمهور العلماء في هذه الحالة بجواز سعيها بين الصفا والمروة وهي حائض، حيث لا يلزم السعي الطهارة من الحدث الأكبر أو الأصغر، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، وقد ذهب الحسن البصري إلى عدم جواز السعي إلا بطهارة.

أحكام الحائض في العمرة

نذكر أحكام الحائض في العمرة كما يأتي:[٣]

  • جواز الإحرام للمرأة الحائض في العمرة.
  • الاغتسال للإحرام يعتبر سنة.
  • حرمة الطواف للحائض.
  • جواز طواف الإفاضة للحائض إن اضطرت إلى ذلك.
  • جواز السعي بين الصفا والمروة.
  • سقوط طواف الوداع عن الحائض إذا حاضت بعد طواف الإفاضة.

نصائح للمرأة المعتمرة

على المراة المعتمرة أن تعتني بنيّتها وأن تخلص عمرتها لله تعالى، وأن تبتعد عن التبرج، وأن تحرص على التستر قدر المستطاع، وأن تحفظ لسانها عن الغيبة والنميمة والغلو، وأن تترك رفع صوتها في التلبية، وأن تتفقه في دينها.[٤]

المراجع

  1. “ماذا تفعل الحائض في العمرة؟ “، طريق الإسلام ، 3-5-2009، اطّلع عليه بتاريخ 21-3-2018. بتصرف.
  2. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 941، حسن صحيح.
  3. ” أحكام الحائض في الحجِّ والعمرة”، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 21-3-2018. بتصرف.
  4. دار القاسم، “30 نصيحة للمرأة في الحج والعمرة”، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 21-3-2018. بتصرف.
2 مشاهدة