عشر ذي الحجة وفضلها

من رحمة الله سبحانه وتعالى على العباد وفضله عليهم أن جعل لهم مواسم يغتنمون فيها الأجور والخيرات؛ ففي هذه الأيّام والّليالي والشّهور تزيد المنح الرّبانيّة على العباد بنزول الرّحمة والسّكينة والنّفحات الإلهيّة، وقد أمر النّبي عليه الصّلاة والسّلام المسلمين بالتّعرض لنفحات الله سبحانه، فرُبّ ساعة إجابة يوافقها العبد المسلم فيستجاب له دعاؤه ويفرّج الله كربه وهمّه، وإنّ من بين اللّيالي التي ميّزها الله وفضّلها على باقي الليالي أيّام ذي الحجّة ولياليها، فما هو فضل تلك الليالي وأجرها عند الله تعالى؟

فضل ليالي ذي الحجّة

  • أقسم الله سبحانه في سورة الفجر بقوله تعالى (والفجر وليالٍ عشر)، وقد ذكر المفسرون على أنّ هذه اللّيالي هي اللّيالي العشر من ذي الحجة، وكما يُعلم بأنّ الله سبحانه لا يقسم إلا بعظيم، فبالتّالي فهي ليالٍ عظيمة لأجل ذلك، وقد ورد في السنّة النّبويّة الشّريفة حديث النّبي عليه الصّلاة والسّلام في فضل تلك الليالي حين قال ( ما من أيّام العمل الصّالح فيها أحبّ إلى الله تعالى من هذه الأيّام، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله، قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلاّ رجلًا خرج بنفسه وماله فلم يرجع منها بشيء )، ويستنبط من هذا الحديث الشّريف فضل هذه الأيّام على غيرها من الأيّام مشتملة، ولكن تفضلها الليالي العشر لوجود ليلة القدر فيها على وجه الخصوص.
  • إنّ أفضليّة هذه اللّيالي تأتي لاشتمالها على يومٍ من خير الأيّام عند الله تعالى وهو يوم عرفة؛ حيث يقف فيه الحجّاج على صعيد عرفات، كما أنّ هذا اليوم فيه الأجر الكبير لمن صامه بحيث يكفّر سنة ماضية ومستقبله.
  • إنّ هذه الّليالي تشتمل على يوم النّحر، وهو يوم مبارك من أيّام الحجّ يؤدّي فيه الحجّاج منسك الذّبح لله تعالى، كما أنّ غير الحاج وحين دخول هذا الشّهر الفضيل يطبّق سنّة الّنبي عليه الصّلاة والسّلام بذبح الأضاحي والتي لها أجرٌ كبير عند الله تعالى

يندب في هذه اللّيالي للمسلم أن يكثر من التّسبيح والتّهليل والتّكبير، كما يندب له أن يسارع في التّوبة والاستغفار عن الذّنوب باغتنام هذا الموسم الذي تكثر فيه الرّحمة والنّفحات الرّبانيّة، وكذلك يندب صيام هذه الأيّام لأنّ الصّيام هو من أعظم العبادات عند الله تعالى؛ ففي الحديث عن ربّ العزّة (كلّ عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلاّ الصّوم فإنّه لي وأنا أجزي به)، فعلى المسلم أن يحرص على صيام هذه الأيّام والتّقرّب إلى الله فيها بالطّاعات والخير.

2 مشاهدة