الإنسان العصبي

الإنسان العصبي

جميعنا نتعرض في حياتنا اليومية إلى الكثير من الضغوطات والمشكلات التي تشعرنا بالضيق، ويختلف التعامل مع المشكلات من إنسان لآخر، فالبعض يحسِن التصرّف ويمتلك القدرة على تجاوزها، وهناك من يكون سريع الغضب وعديم الصبر فيظهر عصبيته بتعامله مع من حوله، ممّا يدفع الكثير من الناس للابتعاد عنه وتجنّب مخالطته، فعلى الرغم من أنه إنسان ضعيف من الداخل إلا أنّه يخلق الكثير من المشاكل التي لا مبرّر ولا سبب واضح لها.[١] من أبرز ما يتصف به الإنسان العصبيّ أنّه حساس جداً، فقد تغضبه بعض المواقف التي لا تغضب غيره، حيث إنّه غير قادر على السيطرة والتحكّم بنفسه، وهذا يجعله لا يعي ما ينطق من كلمات، وغالباً ما يميل إلى السيطرة على غيره، فالاعتراض على كلامه وعدم تنفيذ أوامره سبب كافٍ ليثور غضباً.[٢]

تأثير العصبيّة على حياة الإنسان العصبيّ

تهدّد العصبيّة حياة الإنسان بالخطر فهي تسبّب له الكثير من العقبات الاجتماعيّة والنفسيّة من بينها:[٣]

  • تجعل منه إنساناً وحيداً، فهو يعاني الكثير من المشاكل الزوجية، وزملائه في العمل لا يحبونه ويبتعدون عنه.
  • تسبّب له الأضرار النفسيّة وبعد فترة من الزمن يصبح معرضاً للانهيارات العصبية، ما يعيق قدرته على العمل وأداء واجباته ونشاطته اليومية.
  • تسبّب الاكتئاب والقلق والتوتر بصورة دائمة، فيفقده الرغبة في مواصلة حياته، ويفضّل النوم لساعات طويلة، والجلوس أمام شاشة الحاسوب ليهرب من الضغوط الحياتيّة التي تحاصره.
  • تجعل منه إنساناً بلا طموح وهدف، فهي تفقده اهتمامته التي كان يحبّها مثل الهوايات التي كان يمارسها، ومخالطة الأهل والأصدقاء.
  • تعرّضه للعديد من الأمراض مثل أمراض الضغط وتؤثر على صحته بشكل عام.

كيفيّة التخلص من العصبية

قبل كلّ شيء لابد للإنسان العصبي أن يدرك العواقب الوخيمة التي تنتجها العصبية، وأن يتحلّى بالقوّة الكافية التي تدفعه ليصبح إنساناً حليماً وصبوراً، بهذا يكون قد اعترف أنّ العصبية صفة سلبيّة وعليه أن يتخلّص منها، وهذه بعض النصائح التي تساعد في التخلّص من العصبيّة الزائدة:[٤]

  • تحديد الأهداف التي يسعى الإنسان للوصول إليها ورسم الخطة المناسبة لتحقيقها، فهذا يعزّز شعوره بالهدوء والاسترخاء والاستقرار النفسيّ.
  • مشاركة الآخرين في الأحاديث المختلفة ومشاورتهم في أمور الحياة العالقة والأخذ برأيهم إن كان صواباً، وإهمال الرغبة في السيطرة عليهم وإجبارهم على تنفيذ التعليمات.
  • تحديد وقت كافٍ للراحة بعيداً عن إرهاق ومتاعب الحياة، ومكافأة النفس على كلّ عمل جيّد.
  • عدم الاهتمام للأشخاص والأمور البسيطة التي تثير الغضب ومحاولة تجاهلها قدر الإمكان.
  • عدم التركيز في عيوب الآخرين فلا إنسان مثاليّ وكامل.

المراجع

  1. Gregg Henriques Ph.D. (23/11/2012), “(When) Are You Neurotic?”، www.psychologytoday.com, Retrieved 27/6/2018. Edited.
  2. The Editors of Encyclopaedia Britannica , “Neurosis”، www.britannica.com, Retrieved 27/6/2018. Edited.
  3. Timothy J. Legg, PhD, CRNP (9/1/2018), “Neuroses and neuroticism: What’s the difference?”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27/6/2018. Edited.
  4. “How to Overcome Nervousness”, www.calmclinic.com, Retrieved 27/6/2016. Edited.
2 مشاهدة