أعراض جرثومة الدم

جرثومة الدم

الدم عبارة عن سائل نقي وخالٍ من أي ملوثات أو جراثيم، لكن في بعض الحالات يتعرض الدم للتلوث من خلال دخول نوع معين من الجراثيم والبكتيريا في المجرى الخاص في الدم، ويطلق على هذا التلوث جرثومة الدم، والتي تؤدي إلى تعرض الإنسان للخطر وللإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، حيث يقوم جهاز المناعة الموجود في الجسم بمقاومة الأمراض والجراثيم التي تدخل على جسم الإنسان، وتعمل هذه الجراثيم على حدوث ردة فعل لجهاز المناعة، وبالتالي التسبب بحدوث التهابات.

أعراض جرثومة الدم

عندما يصاب الإنسان بجرثومة الدم تظهر عليه مجموعة من الأعراض وهي:

  • يشعر الإنسان المصاب بتعب عام في جميع أجزاء الجسم.
  • تعرض نبضات القلب للزيادة مقارنة مع الوضع الطبيعي لدقاته.
  • يصاب الإنسان بحالة من التقيؤ والغثيان المستمريْن.
  • تعرض الجسم للارتفاع الحاد في درجات الحرارة.
  • انتشار الطفح الجلدي والحبوب على جسم الإنسان المصاب.
  • الشعور بالقشعريرة في جميع أنحاء الجسم.
  • التعرق بكميات كبيرة وزائدة عن الوضع الطبيعي.
  • حدوث خلل واضطراب في عملية تخثر الدم.
  • تعرض المصاب بهبوط حاد في ضغط الدم.
  • إصابة المريض بحالة من الصدمة عند هبوط ضغط الدم .
  • الإصابة بفرط التهوية.
  • عدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.

علاج جرثومة الدم

عندما يتعرض الإنسان لحدوث مثل هذه الأعراض، يجب عليه التوجه إلى الطبيب المختص من أجل عمل التشخيص المناسب للحالة، والحصول على العلاج اللازم الذي يقضي على جرثومة الدم وهو:

  • تناول المضادات الحيوية التجريبية، ويكون ذلك بعد القيام بعمل الفحوصات اللازمة، وتحديد المكان الموجود فيه الجرثومة.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية، ويكون ذلك بعد معرفة المكان الدقيق للجرثومة، من أجل إزالة هذه الجرثومة، والتخلص منها بشكل نهائي.
  • القيام بالعلاج المبكر للجرثومة، من أجل الحد من العدوى وانتقالها من شخص إلى آخر.

أسباب جرثومة الدم

للإصابة بجرثومة لدم أسباب متعددة نذكر منها الجرثومة السالبة الغرام وجرثومة إيجابية الغرام، ويتعرض الإنسان للإصابة بهذه الجراثيم سواء كان ذلك من أحد الأجزاء الداخلية للجسم، أو من انتقالها من المحيط الخارجي عن طريق العدوى، فالجرثومة التي تصيب الدم تستقر في أغلب الأحيان في جسم غريب داخل جسم الإنسان كالأنابيب البلاستيكية أو الأنابيب المصنوعة من مادة السيليكون وغيرها من الأجسام، فجميع هذه الأجسام تعتبر مصادر جاذبة للجرثومة والاستقرار فيها، ويعد تعاطي المخدرات وإدمانها من أهم المسببات التي تؤدي إلى الإصابة بجرثومة الدم، فالأشخاص المدمنون هم أكثر عرضة للإصابة بجرثومة الدم، والأشخاص المصابون بالحروق هم أشخاص معرضون للإصابة بالتلوث في الدم وحدوث جرثومة فيه.

2 مشاهدة