أضرار الكيراتين على الحامل

العناية بالشعر

تهتم المرأة كثيراً بمواكبة أحدث الموديلات، والصيحات الجديدة التي تخصّ الشعر، سواء من ناحية طبيعة القصّة وشكلها، أو من ناحية لون الشعر، وطبيعته، أهو ناعمٌ أم مجعد، من باب كسر الروتين، وتغيير المظهر الخارجيّ الذي ينعكس على نفسيّتها، وحديثاً زاد توجّه الفتيات والسيدات نحو استخدام الكيراتين، لتمليس شعرهن، والحامل حالها كحال أيّ سيّدة تسعى لتجديد مظهرها، بل هي أشدّ حاجةً لذلك؛ بسبب اضطرابات الهرمونات لديها، مما يؤثر على مزاجها، أسلوب حياتها، فتحاول التجديد للخروج من تعب الحمل وإرهاقه، لكنها في الوقت نفسه، تظل قلقةً حول مدى الأمان في استخدام هذه المواد، عليها وعلي جنينها، وفي هذا المقال سنتحدّث عن الكيراتين من حيث تعريفه، والأضرار التي يسبّبها للحامل.

الكيراتين

الكيراتين مادةً بروتينيةً، يتمّ استخدامها لفرد الشعر الأجعد والخشن، وتمليسه لفترةٍ طويلةٍ تترواح بين ثلاثة وستة أشهر، مما يغني عن استخدام السشوار، ومكواة الشعر طوال هذه الفترة، والكيراتين يتكوّن من مادة تدعى (فورمالديهايد) وهي مادةٌ تضرّ المستخدم الذي يستنشقها وخاصةً أنّه يتعرّض لاستنشاقها لفترةٍ طويلةٍ تبلغ ساعتين تقريباً.

أضرار الكيراتين على الحامل

للكيراتين أضرارٌ عدةٌ من الممكن أن تصيب المرأة الحامل، وتؤذي جنينها، ومن هذه الأضرار:

  • إحداث ثقوب في الغشاء الذي يحمي الجنين داخل الرحم.
  • اضطراب التركيب الهرمونيّ للجنين، ممّا يؤدي إلى إصابة الجنين بتشوّهاتٍ خَلقيةٍ؛ بسبب المواد الكيميائيّة المستخدمة في الكيراتين.
  • تعرّض الجهاز التنفسيّ للجنين للاضطراب واختلال عمله، فيصبح الجنين معرّضاً للإصابة بمرض الربو، بثلاثة أضعاف للمرة الواحدة.
  • صعوبة تخلّص الجنين من المواد الكيميائيّة التي دخلت إلى جسمه من خلال استنشاق أمّه لهذه المواد، ممّا يؤدّي إلى عدم اكتمال نموّ الأجهزة التي تساعده على التخلّص من السموم في جسمه، وهي الكبد والكليتان.
  • إصابة الأجنة الذكور بالعقم، وخاصةً إذا تم التعرض للكيراتين في الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، أو الإصابة بسرطان البروستاتا في فتراتٍ لاحقةٍ من حياتهم خارج الرحم.
  • احتماليّة عدم اكتمال نموّ الجنين داخل الرحم، ممّا يؤدي إلى ولادته ناقصاً.
  • لا يتوقّف ضرر الكيراتين على الحامل فقط، بل يمتد إلى فترة الإرضاع، فاستنشاق مادة الكيراتين يصل إلى الرضيع من خلال الحليب، فيؤثر على صحّته.

ملاحظة: قبل الإقدام على وضع الكيراتين على الشعر، يجب على المرأة إجراء فحص الحمل، وعدم الخضوع للكيراتين حتى خلال فترة الحمل و الرضاعة، كما أنّ على الحامل أن تبتعد عن صبغات الشعر، وكلّ مستحضرات التجميل التي قد تضرّ بها وبجنينها.

11 مشاهدة