أسباب نقص الكريات البيضاء

نقص كريات الدم البيضاء

نقص كريات الدم البيضاء هو المصطلح الطبّي الذي يُطلَق على انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء الموجودةِ في الدّم لأسبابٍ متنوعة، فهذه الخلايا يُنتجها الجسم من نخاع العظم، وأي خَللٍ يُصيب عمل هذا النخاع سيُؤثرُ على عددها، كما أنّ النقص في عددها قد لا يكون سببه فقط عدم إنتاج كمياتٍ مناسبةٍ وإنّما يُمكن أنْ تَكون الكريات ذات عمرٍ قصيرٍ؛ فتموت بسرعة قبل أوانها مسببةً نقصاً في عددها.

تَكمُن خُطورةَ نقص الكريات الدم البيضاء في إضعاف جهاز المناعة، إذ يُعتمد عليها في مكافحةِ الأمراض المختلفة، وعند عدم تواجد العدد الكافي منها فإنّ الجسم يُصبِح أكثرَ عُرضةً للإصابة بالأمراض.

أسباب نقص كريات الدم البيضاء

  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل: أدوية علاج الذهان، والاكتئاب، وإدمان التدخين، ومُدرات البول، والمُضادات الحيوية.
  • التعرّض للعلاج الكيميائي، أو العلاج بالأشعة، أو ما يسمى تليفَ نخاعَ العظم.
  • الإصابة ببعضِ الأمراض مثل: فقر الدم، أو الرّشح أو الإنفلونزا، أو الإيدز، أو مرض الذئبة الحمامية المجموعية، أو بعض أنواع السرطان، أو الحمى التيفية، أو الملاريا، أو السّل، أو حمى الضنك، أو حمى جبال روكي، أو تضخم الطحال، أو الاضطرابات الخلقية، أو فَرطٍ في نشاط الغُدة الدرقية.
  • نقص بعض العناصر الغذائية المهمة في الجسم مثل: حمض الفوليك المسؤول عن بناء العملية الوراثية.

أعراض نقص كريات الدّم البيضاء

قد تَظهر بعض العلامات على الشخص المُصاب بنقصِ كريات الدّم البيضاء، ولكنْ في الحالات الخفيفة قد لا تظهر أيُّ علامات، ويتم تشخيص الإصابة من خلال الفحوصات والتحاليل الطبية، ومن العلامات التي قد تظهر:

  • فقر الدّم مع الشعور بالتعب والإرهاق عند القيام بمجهودٍ بدني، كما أنَّ البشرة تَظهر شاحبةَ اللون، ويعاني الشخص من تَشنجاتٍ في الساق.
  • غزارة الطمث عند النساء عن المستوى الطبيعي المُعتاد، كما أنّ مدتها الزّمنية تطول، وقد تصاب المرأة بالنزيف الرّحمي.
  • الشعور بالتعب المُستمر، والتهيج، أو الشعور بالهبّات الساخنة، والصّداع، وتقلّب المزاج.
  • إصابة الفم بالالتهابات التي تَمتد إلى أنحاءِ الخدين والشفتين، واللسان، واللوزتين.

علاج نقص كريات الدم البيضاء

عند تشخيص المرض من قِبل الطبيب المُختص يبحث عن الأسباب التي أَدت إلى هذا النقص، ويَصف العلاج المناسب الذي يَرتكز على تَنشيط عمل نخاع العظم، وذلك من أجل إنتاج أعدادٍ أكبر من الكُريات، كما يَتم إعطاء المصاب الفيتامينات المتنوّعة والمركزة على عناصر الزنك والنحاس؛ وذلك لضمان امتلاك الجسم العناصر الغذائية المسؤولة عن إنتاج خلايا الدم السليمة.

يصف الطبيب الأدوية التي تقضي على أي التهاباتٍ موجودة؛ وذلك في سبيل مساعدة الجسم على التخلّص من التعب، وتخفيف الضغط على جهاز المناعة، وبالتالي زيادة قدرة خلايا الدّم البيضاء على الازدهار.

3 مشاهدة