أسباب فقر الدم

فقر الدم

يمكن تعريف فقر الدم بشكل أساسي بأنه نقص في كميات كريات الدم الحمراء اللازمة للجسم، مما يؤدي إلى نقص في كمية الأكسجين والغذاء اللازمة لعمل الجسم بشكل سليم، وتختلف أسباب فقر الدم باختلاف مسبباتها، ولكل منها علاجه الخاص.

أنواعه

  • فقر الدم الناتج عن النزيف: ويعد هذا النوع من أبسط أنواع فقر الدم وأسهلها علاجاً إذا أمكن توفير الفصيلة المناسبة للشخص، ويحدث هذا النوع من فقر الدم عادة جراء الإصابة في حوادث عن حوادث السيارات أو التعرض لآلة حادة أو الإصابة بجروح خطيرة والتي قد تؤدي إلى خروج كميات كبيرة من الدم خارج الجسم، ويتم ّعلاجه عن طريق تعويض الجسم بالكميات المناسبة من الدم مع مراعاة الفصيلة المناسبة المعطاة للمريض.
  • فقر الدم الناتج عن الإصابة بالأمراض: وهذا النوع تختلف خطورته بختلاف المرض المسبب، ومنها:
    • الأنيميا: وهو مرض خطير يؤدي إلى نقص الهوموغلوبين في الدم ممّا يؤدي إلى إنقاص كفاءة الدم في نقل الأكسجين والغذاء وهناك عدة أنواع من الأميبيا:
      • أنيميا الحديد: ويحدث عند نقص كميات الحديد المعطاة للجسم بسبب عدم أكل الأطعمة التي توفر الحديد أو النزيف الشديد الذي يعمل على فقدان كميات كبيرة من الدم، بالإضافة إلى الإصابة بأمراض تعمل على إخراج الدم من الجسم مثل دوالي المريء التي تسبّب القيء والمصحوب بالدم.
      • أنيميا البحر الأبيض المتوسط أو الأنيميا المنجلية: وتنتشر بشكل كبير في المناطق القريبة من البحر الأبيض المتوسط ولهذا سميت بهذا الاسم، والسبب الرئيسي لهذا المرض هو نقل جينات وراثية تعمل على عدم اكتمال نمو كريات الدم الحمراء بالشكل المطلوب، فتنقص من كميات الأكسجين المطلوبة للخلايا.
      • أنيميا حمض الفوريك: وينتج هذا المرض عن نقص حمض الفوريك بالدم، ويكون مسببه الرئيسي إدمان الكحوليات والمخدرات مما يعمل على نقص فيتامين B12 في الدم.
      • أنيميا فقر الدم اللاتنسجي: ويسبب هذا النوع من المرض عدم قدرة العمود الفقاري ونخاع العظم على إنتاج الكميات المطلوبة من خلايا الدم الحمراء، وقد يكون ذلك بسبب أمراض وراثية أو عوامل أخرى كعدم توفير نخاع العظم للخلايا الجذعية التي تتحول إلى كريات الدم الحمراء.
      • أنيميا انحلالية: وفي هذه الحالة يكون هناك خلل في الجهاز المناعي لدى الإنسان يؤدي إلى مهاجمة الكريات الدم البيضاء لكريات الدم الحمراء معتبراً بأنّها خطر خارجي يهدد الجسم، ممّا يقلل عدد الدم الحمراء في الجسم، وبسبب ذلك تقل العمليات الحيوية اللازمة لأداء الجسم السليم.
    • الإصابة بأمراض خطيرة كسرطان الدم أو الذئبة:
  • فقر الدم الناتج عن سوء التغذية: حيث تعد التغذية الجيدة المصدر الرئيسي لمعظم العناصر الغذائية اللازمة للجسم، وعند نقصانها نتيجة سوء التغذية لا يتم إمداد الجسم بالكميات اللازمة من المكمّلات الغذائية، فيقلّ إنتاج كريات الدم الحمراء ويقل معدل العمليات الحيوية بداخل الجسم.

الأعراض

  • زيادة معدل ضربات القلب نتيجة عدم وصول كميات كافية من الأكسجين إلى خلايا الجسم، فيزيد القلب من نبضاته حتى يعوض هذا النقص.
  • الإرهاق والإصابة بالخمول والتعب الشديد.
  • النوم بكثرة ولفترات طويلة.
  • الشحوب البشرة واصفرار الوجه.
1 مشاهدة