أدوات المختبر واستخداماتها

علم الكيمياء

علم الكيمياء هو العلم الذي يُعنى بدراسة المواد والعناصر الموجودة في الطبيعة، من حيث تركيبها، وطبيعة التغيّرات التي تحدث لها، والتفاعلات التي تحصل بينها، والنّتائج التي تُستخلص من تلك التفاعلات بين المواد بما يخدم المجتمع والعلم بشكلٍ عام.

يُعدّ علم الكيمياء من العلوم التي أَثْرتْ مسيرةَ التطور العلمي والصناعي على مر العصور؛ فصناعة الصابون مثلاً انتقلت من صناعة بدائية فردية إلى معاملَ ضخمة تَصنع عشراتِ الأنواعِ من الصابون، وعلى غرارها قامت الصناعات النفطية بمختلف مجالاتها، كصناعة البلاستيك، والزجاج، وغيرها.

يحتاج كل طالب يدرس الكيمياء إلى دخول المختبر، والتعرف على المواد والعناصر الكيميائية عن قرب، حتى يتمكن من تنفيذ التجارب، والتفاعلات الكيميائية، واستخلاص النتائج بكلّ يسر وسهولة. في هذا المقال سنعرض تعريفاً بسيطاً عن أدوات المختبر، وطريقة استخدامها.

أدوات المختبر واستخداماتها

  • موازين كيميائية: تستخدم في وزن المواد الجافّة والسائلة قبل تنفيذ التجربة الكيميائيّة وبعدها، وهي تُستخدم بطريقتين: الوزن المباشر، وهي طريقة تعتمد على وزن الإناء فارغاً، ثمّ وزن المادة داخل الإناء، وبعدها حساب الفرق بين الوزنين لاستخلاصِ وزن المادةِ بشكلٍ دقيق، أمّا الوزن بالطريقة الثانية فهو الوزن بالفرق، ويعني أنْ نَزن المادّة مع الإناء، ثم نزن إناءً آخر بنفس الحجم والمواصفات، والفرق بين الوزنين يكون هو وزن المادة.
  • جهاز الطرد المركزي: هو جهاز يوازن أنابيب الفحص داخله، ويتأكّد من سلامتها مخبرياً للعمل داخل التجربة، ويُراعى عند استخدامه عدم رفع غطائه أبداً؛ لأنّ ذلك سيؤدّي إلى تطاير الأنابيب وتكسرها.
  • الماصة: هي عبارةٌ عن أداةٍ زجاجيةٍ مدرجة، وشكلها أسطواني رفيع مع وجود انتفاخ يشبه شكل الكرة في منتصفها، تحتوي على جزءٍ مطاطيٍ صغيرٍ يسمى مالئة الماصة، وبها ثلاثة رموز، كل رمز له وظيفة محددة، فرمزA: يُستخدم لتفريغ الهواء من الكرة، ورمز S يرمز لسحب المحلول إلى داخل الماصة، ورمز E لتفريغ المحلول خارج الماصة.
  • دورق: إناءُ اختبارٍ زجاجيٍ ذي أحجامٍ مختلفة، وله عنقٌ ضيقٌ عليه علامةُ خطٍ مُتصل ___، ويرمز إلى مستوى السائل الذي يجب أنْ يوضع فيه أثناء تنفيذ التجربة.
  • سحاحة: عبارةٌ عن أنبوبٍ طويلٍ ومدرج، ينتهي بصنبورٍ زجاجيٍ صغير، يلتصق بقاعدةٍ خشبية، وتستخدم السحاحة في أخذ أحجامٍ متباينة من السائل من خلال الأزاحة التنقيطية، وهي مقسمةٌ إلى سنتمتراتٍ مكعبة، وكل سنتميتر مكعبٍ مُدرَّج إلى عشرِ سنتميترات بمعدل ١/١٠.
  • البيكر: عبارة عن كأسٍ زجاجيةٍ مُتعددِة الأحجام، تستخدم لدمج السوائل وخلطها وتحريكها عند تنفيذ التجربة الكيميائية.
* زجاجة الساعة: قطعةٌ زجاجيةٌ دائريةٌ مقعرة، تُستخدم كسطحٍ لتبخير المواد الكيميائية، السائلة والصلبة، كما تستخدم كغطاءٍ لبعض التفاعلات الكيميائية خوفاً من تلوثها بالهواء الجوي.  * الأقماع: أدوات زجاجيةٌ ذات أشكال وأحجام مختلفة، ولها عدةُ استخدامات حسب نوعها: فالأقماع العادية تُستخدم في نقل السوائل من وعاءٍ إلى آخر، وأقماع بونخر تستخدم في ترشيح المواد الصلبة، أمّا أقماع الفصل فهي تُستخدم عند إضافة سائل أو محلول بالتدريج إلى خليط التفاعل.  
  • لهب بنسن: هو عبارةٌ عن موقدٍ صغيرٍ يُستخدم لتسخينِ المحاليل، ويتكون من جزأين هما: قاعدةٌ مملوءةٌ بالغاز يخرج منها أنبوبٌ طويلٌ ذو حامل لتثبيت إناء التفاعل فوقه.
2 مشاهدة