أجمل الحمام

الحمام

يعدّ الحمام من أهمّ انواع الطيور الأليفة والبرية، التي تتميّز بجمال منظرها، وعذوبة صوتها، وسرعة تآلفها، لذلك يمكن للإنسان تربيتها في البيوت، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يوجد الكثير من أنواع الحمام التي تختلف تبعاً لحجمها، وشكلها، واستخداماتها؛ حيث يوجد أنواع منها للأكل، وأخرى للزينة، وأخرى للطيران، والهواية، وفي هذا المقال سنعرفكم على أجمل الحمام في العالم.

أجمل الحمام

الحمام المتوج الجنوبي

الحمام المتوج الجنوبي هي إحدى أنواع الحمام من جنس الحمام المتوج الذي يتميّز بحجمه الكبير، وباحتوائه على ريش رمادي مزرق، وعرف مزركش أزرق، وصدر عنابي بارز، كما أنه يتميز بعيونه ذات القزحية الحمراء، ويبلغ طوله حوالي 70 سم، ووزنه حوالي 2.250 غرام، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الذكر والأنثى لهما نفس المظهر، وتعتبر الغابات الجنوبيّة المنخفضة من غينيا هي الموطن لهذا النوع من الحمام.

حمامة فيكتوريا

حمامة فيكتوريا هي نوع من أنواع الحمام الأزرق والرمادي والتي تتميّز بوجود قمة ريشية ملوّنة، ويبلغ طولها حوالي 70سم، وقد سُمّيت بهذا الاسم لتشبيهها بالملكة فيكتوريا، وتعتبر غينيا الموطن الأصلي لهذه الحمامة، بالإضافة إلى عدد من الجزر الواقعة قبالة سواحلها، وهي عادةً تتغذى على الفواكه كالتين، وكذلك على الحبوب، وهذا النوع من الحمام لا يضع سوى بيضة واحدة، على عكس الحمام العادي، مما يجعل أعدادها قليلة.

حمامة نيكوبار

تتميّز حمامة نيكوبار بريشها الملون، وطولها الكبير بالمقارنة مع قريناتها؛ حيث يصل طولها إلى حوالي 40سم، وقد سُمّيت بهذا الاسم نسبة إلى موطنها الأصلي وهو جزر نيكوبار في جنوب شرق آسيا، كما أنّها توجد في جزر أباندامان، وغينيا الجديدة، وكذلك في المناطق التي تليها شمالاً حتى الوصول إلى الفلبين، حيث يبني هذا النوع من الحمام أعشاشه من الأغصان الجافة على فروع الأشجار، بحيث يتناوب الذكر والأنثى على حضن البيض لمدة تصل إلى أسبوعين حتى تفقس البيوض وتخرج الفراخ الصغيرة الخالية من الريش، وتقوم الأم بمهمة إطعام الصغار عن طريق منقارها بسائل يشبه الحليب تخرجه من حويصلتها، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ حمام نيكوبار يقضي معظم وقته على الأرض، ويتحرّك في أسراب تبيت في الليل مع بعضها، وعندما يطير السرب يطير في أعمدة منتظمة.

حمامة القلب الدامي

تتميّز حمامة القلب الدامي بوجود بقعة حمراء شبيهة بالدماء؛ حيث يُعتقد الناظر إليها للوهلة الأولى أنّها مصابة وتنزف دماً، وكذلك فإنّ ريشها يتغيّر حسب وضع الإضاءة؛ حيث يمكن أن يظهر بألوان مختلفة حسب شدّة الإضاءة فيظهر باللون البنفسجي، أو الأخضر، أو الأزرق في ضوء الشمس بينما هو في الحقيقة رماديّ اللون، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ حجم الذكر فيها أكبر من الأنثى، وأنّ البقعة الحمراء فيه أكثر احمراراً، وتعتبر لوزان وجزر o Polill في الفلبين هي الموطن الأصلي لهذا النوع من الحمام.

2 مشاهدة