آثار المخدرات على الجهاز العصبي

المخدرات

تتعدد أنواع المواد التي قد تؤثّر على الجهاز العصبي للشخص، ولكن من أكثر هذه المواد ضرراً المخدرات؛ فالمخدرات انتشرت في وقتنا الحالي لدرجةٍ كبيرةٍ، فقد أصبحنا نراها في الجامعات والمدارس وبشكلٍ ظاهرٍ، وأيّ مادةٍ تُسبّب الإدمان وتؤثر على القوى العقليّة والسلوكيّة ودرجات الوعي للشخص تعدّ من المخدرات مهما كان هذا التأثير بَسيطاً أو كبيراً، وتمّ تصنيف المخدرات على أنها آفة العصر لأن الشخص المتعاطي يبدأ يتناول المواد خفيفة التأثير وبعد الإدمان عليها يحتاج جسمه إلى مواد أقوى ليتدرّج بأنواع المخدرات ليصل في النهاية إلى أقواها أو الموت.

للمخدّرات الكثير من الأضرار والمفاسِد التي تُصيب الشخص نفسه والمحيطين؛ فالشخص المُتعاطي يفقد السيطرة على نفسه وينعزل عن العالم ليعيش في عالمٍ من الوهم والخيال يهيِؤها له عقله، وعندما يدمن يكون بحاجة الجرعة مهما كلّف الثمن؛ فقد يخسر ماله أو أهله أو أيّ شيء مقابل تأمينها، كما أنّ المحيطين يُصابون بالضرر من خلال عمليات السرقة مثلاً التي قد يلجأ إليها المتعاطي للحصول على المال أو قد يصبح فاقد السيطرة على أعصابه فيثور ويكسِّر ويضرب ويُسبّب الأذى للمحيطين عند الحاجة للجرعة أو أثناء وقوعه تحت تأثير الجرعات.

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

الجهاز العصبي هو الجهاز المُسيطر على الأعمال في الجسم، فينقل المعلومات من أعضاء الحواس ليوصلها إلى الدماغ، ويقوم الدماغ بمهمّته المتلخّصة في تحليل هذه المعلومات ومن ثم إعطاء الأوامر المناسبة بناءً على المعلومات وقدرته على التحليل المناسِب، ولكن عند إصابة الجهاز العصبي بأيّ خللٍ سواء بشكلٍ مقصودٍ أو غير مقصود فإنه قدرات الجسم المختلفة ستختل وسيظهر ذلك على سلوك الشخص.

للمواد المخدرة تأثير مباشر على الأعصاب؛ حيث إنّها تتداخل مع المواد الكيميائية التي يفرزها الجهاز العصبي المسؤولة عن عمله وبالتالي لا تستطيع هذه المواد أن تقوم بعملها بشكلٍ صحيحٍ، كما أن مراكز تحليل المعلومات وتجهيزها الموجودة في الدماغ تصبِح بطيئةً وغير فعالة، وبالتالي تظهر هناك آثارٌ واضحةٌ في القدرة على الإدراك والتنبّه واليقظة ويصبِح الأداء الحركي للشخص غير متزنٍ.

يُؤثِّر الجهاز العصبي متأثراً بالمواد المخدرة في شعور الشخص؛ حيث إنّه يهيىء له الشعور بالسعادة وفقدان المشاعر السلبية، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يؤدّي بالأشخاص إلى الإدمان ومع استمرار التعاطي تتأثر حالة الشخص الجسمانية والنفسية والعقلية. ونتيجةً للمواد الموجودة في هذه المخدرات فإن الجسم عندما يتوقف الشخص عن تناول الجرعات المطلوبة يُصاب بتأثيرات الانسحاب فتظهر على شكل نوباتٍ من الألم والصداع وفقدان السيطرة على النفس والعصبية، وفي بعض الأحيان قد يُصاب الشخص بآلامٍ وتشنّجاتٍ في المعدة.

8 مشاهدة