آثار التدخين على الصحة

التدخين

التدخين هو إحدى الآفات في المجتمع والمنتشرة بشكلٍ كبيرٍ جداً في مجتمعاتنا العربية، فيعتقد الكثيرون أنّ التدخين يساعد على التخلص من التوتر والقلق الذي يصيبهم، إلّا أنّه وبالإضافة إلى كونه لا يخفف القلق أو التوتر فهو يزيدهما لدى العديدين ويسبب الإدمان عليه، فإنّه أيضاً يسبب العديد من المشاكل الصحية ويسبب مقتل العديد من الأشخاص حول العالم، فيعدّ التدخين أحد المسببات الأكثر قتلاً للناس سواءً بشكلٍ مباشرٍ أم غير مباشر، فوصل عدد المدخنين في العالم عام 2015 إلى 1.1 مليار بحيث إنّ عدد المدخنين الذكور أكثر من الإناث بشكلٍ كبير، ويصل عدد الوفيات سنوياً بسبب التدخين بشكلٍ مباشرٍ إلى ما يزيد عن خمس ملايين شخصاً، وبشكلٍ غير مباشرٍ أو ما يعرف بالتدخين السلبي إلى ما يزيد عن ستمئة ألفٍ سنوياً.

بعض الآثار الصحية للتدخين

يسبب التدخين العديد من الآثار السلبيّة على صحة الإنسان بشكلٍ عام، وعلى معظم أعظاء الجسم، وتصل هذه الآثار السلبية في العديد من الأحيان إلى أمراض قاتلةٍ تسبب الوفاة مع مرور الزمن، فأوّل الأعضاء التي يسبب التدخين لها الضرر هي الرئتين، فتظهر صور الأشعة وغيرها فرقاً كبيرأ بين رئة المدخن وغير المدخن، فيؤدّي التدخين إلى إلحاق ضررٍ كبيرٍ برئتي الإنسان ويؤدي إلى عدم قدرتهما على العمل بفعاليةٍ سواء كانت هذه الأضرار هي صعوبات وضيق التنفس أو السّعال، والتي تعدّ الأعراض الأولية وحتى سرطانات الرئة والجهاز التنفسي.

كما يسبب التدخين ضرراً كبيراً للقلب، فتؤدي المواد السامة الموجودة في الدخان إلى إغلاق الأوعية الدمويّة نتيجة جعل الدّم أكثر كثافةً وتكوين الجلطات في الأوعية الدموية، وتؤدي هذه المواد أيضاً إلى الضغط على القلب، ممّا يؤدي إلى عمله بشكلٍ أكبر وزيادة نبضاته، وتتضاعف هذه المشاكل عادةً لتسبب أمراضاً متعددة كالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الشرايين وارتفاع ضغط الدّم وغيرها من الأمراض القلبية المختلفة.

كما أنّ للتدخين تأثيراً كبيراً على الدماغ، فبالإضافة إلى ازدياد فرصة الإصابة بالسكتات الدماغية بشكلٍ كبيرٍ جداً، فإنّ ضيق الأوعية الدموية الواصلة إلى الدماغ قد تسبب مشاكل في التفكير أو الصداع أو غيرها من هذه الأعراض، بالإضافة إلى الإدمان عليه واحتياج الجسم إليه بشكلٍ مستمر وهو ما يسبب مشاكل لمن يريدون التخلص من التدخين، ويسبب لديهم القلق والتوتر والصداع وغيرها من هذه الأعراض، نتيجةً لاحتياج الجسم إلى النيكوتين في بداية الإقلاع عن التدخين.

ومن الأمراض التي يسببها التدخين بعض الأمراض في المعدة والجهاز الهضمي، فتزداد فرصة الإصابة بسرطان المعدة لدى المدخنين وتؤدي إلى ضعف العضلات في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ضعف العضلات والعظام في كافة أنحاء الجسم.

ولا تقتصر الآثار السلبية للتدخين على الأعضاء الداخلية فقط، بل إنّ له تأثيراً على الفم والأسنان والجلد وازدياد فرصة الإصابة بسرطاناتٍ في هذه الأعضاء، إضافة إلى كونه قد يزيد من احتمالية الإصابة بالعمى أو العمى الليلي وفقدان السمع وزيادة التجاعيد في الوجه والجلد وغيرها من الأمراض المختلفة التي تمتد في أنحاء الجسم كلّه.

8 مشاهدة